Qadianisme, ahmedisme

Aller en bas

default Qadianisme, ahmedisme

Message par Invité le Ven 26 Juin - 0:11


Le slogan de la communauté Ahmediya est " amour pour tous, haine pour personne " mais la réalité de cette secte est toute autre : amour pour tous, sauf pour les musulmans.
C'est en effet le résumé que l'on peut tirer de la prédication de Ghoulam Ahmed Al Qadiyany, le fondateur de cette secte qui faisait sortir de l'islam les musulmans. Le terme ghoulam signifie en arabe khadim, c'est à dire ; serviteur, et Ahmed est le Prophète Mohammed ibn AbdiLlah. Autrement dit, son prénom signifie esclave du Prophète, ce qui est totalement anti islamique. Mais pire encore, il s'est renommé Ahmed, pour faire croire qu'il est un prophète ; celui que le Messie 'Issa ibnou Maryam a annoncé !! Ses suiveurs se disent donc Ahmedi, alors que Ahmed n'est pas son prénom d'origine.

Cet homme a prétendu être le Mahdi, être un prophète, être Allah (il a dit : j'ai vu dans ma révélation que je suis Allah, j'ai donc certifié que je suis Lui), être le fils d'Allah, être le Messie 'Issa ibnou Maryam, et aussi sa mère ! Ce grand menteur a prétendu tout cela.
Mais ce n'est pas tout. Cet hypocrite impur a dit avoir le niveau du Trône d'Allah. Il a dit que le Messie 'Issa ibnou Maryam avait un père, alors qu'Allah a dit (TRSV) : { Pour Allah, Jésus est comme Adam qu'Il créa de poussière, puis Il lui dit: «Sois»: et il fut. } [All 'Imrane : 59].
Il a prétendu que plusieurs versets du Coran (au moins 5) concernent sa personne, ceci alors qu'Allah n'aime pas les mécréants comme lui, et ces versets concernent uniquement notre noble prophète Mohammed.

Dans une lettre, Al Qadyany invoqua Allah de le faire mourir d'une maladie comme la peste ou le choléra, si il ment sur Lui. Ceci en défiant un savant indien. Il aussi invoqué Allah pour mourir avant ce savant si il est du nombre des menteurs.
Il a dit :
" فإنني أقول بإنني إن كنت كذاباً و دجالاً كما تقول أنت عني باستمرار إذاً سيكون موتي خلال فترة حياتك "
" فأنا أدعو الله: يا مالكي البصير القدير العليم الخبير أنت تعلم ما في نفسي، إن كانت دعواي للمسيحية الموعودة افتراء عليك وأنا في نظرك مفسد كذاب والافتراء في الليل والنهار شغلي فيا مالكي أنا أدعوك بالتضرع والإلحاح أن تميتني قبل المولوي ثناء الله وأن تجعله وجماعته مسرورين بموتي، آمين. "

Al Qadyany était en pleine forme jusqu'au soir du 25 Mai 1908, environ 1 ans après cette invocation. Mais Allah se vengea de lui.
Al Qadiyany dit après avoir manger son diner du soir : "Je suis victime de l'épidémie de choléra." Ceci était sa dernière parole compréhensible, puis il est mort le matin qui suit des suites de ses vomissements, de sa diarrhée et de sa rétraction musculaire des jambes. Tout ceci, alors que le savant indien en question dans sa lettre resta vivant encore 40 ans après l'invocation. C'est donc une des preuves indiscutables qu'il est un faux prophète.

Allah تعالى a dit (TRSV) : { Et quel pire injuste que celui qui fabrique un mensonge contre Allah ou qui dit: «Révélation m'a été faite», quand rien ne lui a été révélé. De même celui qui dit: «Je vais faire descendre quelque chose de semblable à ce qu'Allah a fait descendre.» Si tu voyais les injustes lorsqu'ils seront dans les affres de la mort, et que les Anges leur tendront les mains (disant): «Laissez sortir vos âmes. Aujourd'hui vous allez être récompensés par le châtiment de l'humiliation pour ce que vous disiez sur Allah d'autre que la vérité et parce que vous vous détourniez orgueilleusement de Ses enseignements». } [Al An'am : 93]


Dernière édition par 'Abd asSalam le Mar 30 Juin - 18:34, édité 7 fois
avatar
Invité
Invité


Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Invité le Lun 29 Juin - 3:10

http://ar.scribd.com/doc/249859360/Mise-en-Garde-Contre-Les-Qadianites-as-Soubail#scribd

Al Qadiany a donc demandé au Tout Puissant de montrer aux gens qu'il est du nombre des menteurs !

D'après Abou Houreira (qu'Allah l'agrée), le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit: « Les fils d'Israël étaient gouvernés par des prophètes, chaque fois qu'un prophète mourrait un autre lui succédait mais il n'y a pas de prophète après moi, il y aura des califes et ils seront nombreux. » Rapporté par l'imam Al Boukhari dans son Sahih n°3455 et l'imam Mouslim dans son Sahih n°1842

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء ، كلما هلك نبي خلفه نبي ، وإنه لا نبي بعدي ، وسيكون خلفاء فيكثرون

D'après Joubayr Ibn Mout'im (qu'Allah l'agrée), le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit :
« Je suis Mohammed, je suis Ahmed, je suis Al Mahi celui par lequel la mécréance est effacée, je suis Al Hachir celui derrière lequel les gens seront rassemblés et je suis Al Aqib celui après qui il n'y a pas de prophète. » Rapporté par l'imam Mouslim dans son Sahih n°2354

عن جبير بن مطعم قال النبي صلى الله عليه و سلم: أنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحى بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على عقبي وأنا العاقب . والعاقب الذي ليس بعده نبي

D'après Abou Houreira (qu'Allah l'agrée), le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit: « Je suis certes le dernier des Prophètes et ma mosquée est certes la dernière des mosquées. »
Rapporté par Mouslim dans son Sahih n°1394 et An Nassai
عن أبي هريرة، قال النبي صلى الله عليه و سلم: فإني آخر الأنبياء ، وإن مسجدي آخر المساجد

D'après Abou Houreira (qu'Allah l'agrée), le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit: « J'ai reçu six mérites par rapport aux autres prophètes: il m'a été donné les paroles concises ayant beaucoup de sens, j'ai été secouru par la peur, le butin m'a été permis, la terre m'a été donnée comme purification et lieux de prière, j'ai été envoyé à toute la création et c'est par moi que le nombre des prophètes s'est terminé. » Rapporté par Mouslim dans son Sahih n°523

D'après Thawban, le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit : « Certes il y aura dans cette communauté 30 menteurs, chacun d'entre eux prétendra être un prophète et je suis le dernier des prophètes, il n'y a pas de prophète après moi. »
(Rapporté par At Tirmidhi dans ses Sounan n°2219 qui l'a authentifié et il a été authentifié par l'imam Al Albani dans sa correction de Sounan At Tirmidhi)

عن ثوبان قال النبي صلى الله عليه و سلم: وإنه سيكون في أمتي ثلاثون كذابون كلهم يزعم : أنه نبي ، وأنا خاتم النبيين ، لا نبي بعدي

D'après Houdheyfa, le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit: « Il y a dans la communauté 27 menteurs dajjals, parmi eux quatre femmes et je suis certes le dernier prophète, il n'y a pas de prophète après moi. »
(Rapporté par l'imam Ahmed et authentifié par l'imam Al Albani dans Silsila Sahiha n°1999, ainsi que par Al Arnout dans sa correction du mousned Ahmed n°23358)

D'après Oqba Ibn Amir (qu'Allah l'agrée), le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) a dit : « Si il y avait eu un prophète après moi, il aurait été Omar Ibn Al Khattab. »
(Rapporté par At Tirmidhi dans ses Sounan n°3686 qui l' authentifié et il a été également authentifié par Cheikh Al Albani dans sa correction de Sounan Tirmidhi)

عن عقبة بن عامر، قال النبي صلى الله عليه و سلم: لو كان نبي بعدي لكان عمر بن الخطاب

Il convient aussi de mentionner que cette croyance est celle des compagnons du Messager d'Allah comme le prouve le fait que Abou Bakr lors de son califat a envoyé l'armée des musulmans pour tuer Mousaylima qui prétendait être un prophète ainsi que ceux qui l'ont suivie.

Cette croyance selon laquelle le Prophète (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui) est le dernier des Prophètes a également été rapportée des pieux prédécesseurs. Par exemple, lorsque l'imam Omar Ibn Abd El Aziz (mort en 101) a été investi du califat durant l'année 99, il est monté sur le minbar et a dit :
« Ô vous les gens! Certes il n'y a pas de livre après le Coran et il n'y a pas de prophète après Mohammed (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui), certes je ne suis pas un destructeur mais un constructeur et certes je ne suis pas un innovateur mais un suiveur. » (Al Bidaya Wa Nihaya de Ibn Kathir vol 12 p 692)

L'imam Al Qadi Iyad Al Maliki (mort en 544) a dit dans son livre Al Chifa Bi Ta'rif Houqouq Al Moustafa vol 2 p 283 :
« Également, celui qui prétend qu'il y a un prophète avec notre Prophète ou après lui, ou qui prétend qu'il est lui-même un prophète, ou qui dit qu'il reçoit une révélation même si il ne prétend pas être un prophète alors tous ceux-là sont des mécréants qui démentent le Prophète, (que la prière d'Allah et son salut soient sur lui), car il a informé qu'il est le dernier des prophètes et qu'il n'y a pas de prophètes après lui et il a transmis venant d'Allah qu'il est le dernier des prophètes et qu'il a été envoyé à l'ensemble des gens. Ainsi il n'y a absolument aucun doute concernant la mécréance de tous ces gens par consensus et preuves textuelles. »

Les menteurs et ceux qui suivent volontairement les mensonges sont les vrais injustes.
Le Messager d'Allah -صلى الله عليه وسلم – a dit : «Celui qui ment volontairement sur moi, qu'il se prépare donc sa place en Enfer.»
Après une recherche, l'imam Abi Hajaj Youssouf Al Mizzi (mort en 746) a déclaré que ce hadith fut rapporté par 102 compagnons du Prophète -صلى الله عليه وسلم – !

L'union entre les religions ne sera jamais possible.
Le Prophète Mohammed -صلى الله عليه وسلم – a dit : « N'entrera au Paradis qu'une âme mouslima (soumise, musulmane). »
Et il a dit, prière d'Allah et paix sur lui : « Par Celui qui détient l'âme de Mohammed dans Sa main, personne de cette communauté (l'humanité entière), juif ou chrétien, n'entend parler de moi, puis meurt sans avoir cru à ce avec quoi j'ai été envoyé, sans qu'il ne soit parmi les gens de l'Enfer. »

Le savant égyptien 'Abd El Rahman Al Wakyl a dit (mort en 1390, soit en 1971 رحمه الله) : « Le quadianisme ainsi que le bahaïsme est le poison mortel de la plus vil hypocrisie qu'ait connu l'humanité. »
Critique du bahaïsme :
http://www.terre-islam.com/t1021-bahaullah-faux-dieu-et-faux-prophete#8131
Sur le retour du Messie : http://www.terre-islam.com/t1009-la-verite-sur-la-fin-des-temps#8086

Réponse aux mensonges du qadianite sur la crucifixion : http://vers-le-firdaws.blogspot.com/2014/04/fait-historique.html

قال ابن حجر :
"ومما عُرف بالتجربة أن من باهل وكان مبطلاً لا تمضي عليه سنة من يوم المباهلة ، وقد وقع لي ذلك مع شخص كان يتعصب لبعض
الملاحدة فلم يقم بعدها غير شهرين" .
وقد دلت السنة على ذلك ؛ فقد أخرج الإمام أحمد عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :" ولو خرج الذين يباهلون رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجعوا لا يجدون مالاً ولا أهلاً".
وقال صدِّيق حسن خان القنوجي :
"أردت المباهلة في ذلك الباب يعني باب صفات الله تعالى مع بعضهم فلم يقم المخالف غير شهرين حتى مات".
ومما وقع أيضاً في هذا العصر : أن المتنبئ غلام أحمد القادياني الذي ظهر
في شبه القارة الهندية في القرن المنصرم باهل أحد العلماء الذين ناقشوه وناظروه وأظهروا كذبه وبطلان دعوته ، وهو الشيخ الجليل ثناء الله الأمرتسري ، فأهلك الله عز وجل المتنبئ الكذاب بعد سنة من مباهلته ، وبقي الشيخ ثناء الله بعده قريباً من أربعين سنة ، يهدم بنيان القاديانية ويجتث جذورها .


Dernière édition par 'Abd asSalam le Mer 1 Juil - 15:17, édité 4 fois
avatar
Invité
Invité


Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Invité le Mar 30 Juin - 7:23

مباهلة ميرزا غلام احمد القادياني للشيخ ثناء الله الأمر تسري رحمه الله
ظهر ميرزا غلام احمد في الهند في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي ، وادعى النبوة لنفسه وانه مسيح أخر الزمان وان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن خاتم النبيين، وأن الخاتم ليس معناه آخر بل معناه أفضل، وبذلك يكون مدلول الآية أن محمد صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء، وهذا لا يفيد انقطاع النبوة بعده ، وأسس طائفة منحرفة تسمي نفسها ( الاحمدية ) نسبة إلى اسمه غلام احمد وتعرف كذلك بالقاديانية نسبة إلى قاديان إحدى قرى البنجاب الهندية .

تصدى له علماء الهند آنذاك وعلى رأسهم أساتذة جامعة ديوبند التي تمثل أزهر الشرق ، وكان الشيخ ثناء الله احد طلبة الجامعة وتخرج منها ولكن حرم من الحصول على الشهادة لجرأته في مناقشاته مع أساتذته.
تحدى غلام احمد مشائخ جامعة ديوبند وعلى رأسهم المفتي محمود الحسن رحمه الله وجرت بينهما مناظرات بعنوان ختم النبوة وكانت أمام الملأ وبحضور المحكمة وأتباع كل ٍ منهما ، لان غلام احمد يقول إن الخاتم معناه الأفضل وليس الآخر، وحددوا وقتا للمناظرة ، واستشهد المفتي الشيخ محمود الحسن بحديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (الحديث يدل على أن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين)ولا نبيّ بعده ، فأجاب غلام أحمد أنه حديث ترويه امرأة وشهادة المرأة الواحدة غير مقبولة شرعاً ، وقد أوقف َ المناظرة بدعوى أن هؤلاء لا يوجد عندهم حجةصحيحة، فاحتار مشايخ الديوبند، وانسحبوا ليبحثوا عن من يجيب ذلك المدعي في يوم غدٍ .

فعقد مشايخ الجامعة جلسة في الليل ليختاروا من يناظر المدعي صباحاً، فأجاب أحدهم أنه ليس له إلا ذلك الطالب الجريء الذي طرد من الجامعة وحرم الشهادة أثناء تخرجه.
فطلب رئيس الجامعة الشيخ ثناء الله رحمه الله وعرض عليه قضية المناظرة بينهم وبين غلام احمد ، وما وصلت إليه المناظرة.
وطلبوا منه مناظرة المدعي غلام احمد ، فأجابهم الشيخ ثناء الله بالموافقة شريطة حصوله على شهادته الجامعية التي حرم منها ، فوافقوا على شرطه .

وفي يوم الغد جيء بالفيل حتى يتم الركوب عليه حيث كان العرف يحكم تقديراً لشأن الرجل العالم، فقيل: المفتي محمود يركب الفيل؛ لأنه رئيس الجامعة، فأجابهم الشيخ محمود الحسن : لا، الذي يجيب هو يركب الفيل ! فركب الشيخ ثناء الله الفيل، والشيوخ والأساتذة يمشون بجانبه ويهتفون تشجيعا له.فانعقدت المناظرة وكل قدموا أدلتهم من جديد، وكان دليل الشيخ ثناء الله نفس الحديث الذي قدمه المفتي محمود في يوم أمس، وفي سنده تذكر اسم السيدة عائشة رضي الله عنها، لكن غلام ردّ عليّه بنفس الجواب، على أن في سند الحديث الذي ذكرت امرأة واحدة ، فشهادة المرأة الواحدة لا تقبل شرعاً؟
قال الشيخ ثناء الله: فأجبته هل من الممكن أن أسألك سؤالاً !؟ فقال: اسأل ما شئت، فقلت: أنت لست من أبيك فلان ، فغضب وقال: كيف تتهمني في نسبي وتتهم أمي؟! فقلت أنا لا أتهمك: ولكن ائتيني بدليل أنك من أبيك الذي تنسب إليه! فقال أمي تقول ذلك، فقلت أمك امرأة واحدة وشهادة المرأة الواحدة لا تقبل شرعاً ، وقلت مباشرة، أمك صادقة، وأم المؤمنين غير ذلك؟ إما تقبل بأن أمك ليست صادقة! أو تقبل برواية السيدة عائشة التي روت الحديث، وسكت غلام أحمد ولم يزيد بكلمة أخرى، وبدأ الناس يعلون أصواتهم بالتكبير، ويهتفون بأعلى الصوت لقد انتصر الحق على الباطل.

قال الشيخ ثناء رحمه الله : ورحت ألاحقه وأطلب منه أن لا تفر من المناظرة .
وكانت هناك مجلة تصدر عن جامعة الديوبند أسبوعيا ،وكانت تفضح غلام احمد وأتباعه وتنشر كذب القاديانية .
ولما ضاق غلام أحمد بذلك ذرعاً، ولم يستطع أن يرد أو يجيب الشيخ ثناء الله دعاه إلى المباهلة، ووجه له رسالة في15/ 4/ 1908 يدعوه فيها إلى المباهلة ، فأجابه الشيخ ثناء الله بالموافقة .وهذه هي نص رسالة الكذاب غلام احمد : ( حضرة المولوي ثناء الله.. السلام على من اتبع الهدى . إن سلسة تكذيبي جارية في جريدتكم أهل الحديث من مدة طويلة، أنتم تشهدون فيها أني كاذب دجال مفسد مفترٍ، ودعواي للمسيحية الموعودة كذب وافتراء على الله ، إنّي أوذيت فيكم إيذاءً، وصبرت عليكم صبراً جميلاً، لكن لمّا كنت مأموراً بتبليغ الحق من الله وأنتم تصدّون الناس عنّي فأنا أدعو الله قائلاً: يا مالكي البصير القدير العليم الخبير، تعلم ما في نفسي إن كان دعواي للمسيحية الموعودة افتراء منّي وأنا قي نظرك مفسد كذّاب، والافتراء في الليل والنهار شغلي، فيا مالكي أنا أدعوك بالتضرع والإلحاح أن تميتي قبل المولوي ثناء الله، واجعله وأتباعه مسرورين بموتي، يا مرسلي أدعوك آخذاً بحظيرة القدس لك أن تفصل بيني وبين المولوي ثناء الله، إنه من كان مفسداً في نظرك كاذباً عندك فتميته قبل الصادق منّا. ربّنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين. الراقم عبد الله الصمد ...ميرزا غلام احمد المسيح الموعود ..عافاه الله وأيد عزه ) .
وقد تباهلا على أن يميت الله المبطل منهما قبل الصادق ، فمات غلام احمد بعد فترة وجيزة لا تتعدى الشهرين في 25/5/1908 م، في بيت الخلاء وهو يقضي حاجته ، بعد إصابته بمرض الكوليرا المقزز ، الذي عصم الله أنبياءه عن مثله .
وعاش الشيخ ثناء الله بعده أربعين سنة يعلم الناس الكتاب والسنة وقبضت روحه الطاهرة عام 1948

قال الشيخ زبيدي الذي روى القصة وهو سمع من الشيخ ثناء الله شفهياً، فباهل كل واحد خصمه على أن يميت الله المبطل منهما قبل الصادق، فمات غلام أحمد بعد فترة وجيزة سنة : 25/5/1908م أثناء تعرضه بإصابة الكوليرا المتقزز المنفر الذي عصم أنبياء الله عن مثله. ومعروف لكل العالم أنه مات في بيت الخلاء.وعاش الشيخ ثناء الله الأمرتسري بعده أربعين سنة يعَّلم فيها كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانتقل إلى رحمة الله سنة 1948م
avatar
Invité
Invité


Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Invité le Mar 30 Juin - 18:24

تعريف القاديانية:
طائفة كافرة ظهرت في أوائل القرن الرابع عشر الهجري في أرض قاديان من أرض الهند على يد رجلٍ اسمه ميرزا غلام أحمد القادياني واتخذت من الإسلام شعاراً لستر أغراضها الخبيثة وعقائدها الفاسدة.

نشأة القاديانية
• في منتصف القرن التاسع عشر سنة 1857م قام الإنجليز بالاستيلاء على الهند.
• برغم ذلك فإن المسلمين قاوموا الاستعمار فقادوا الثورات، والحركات الداخلية التي تطالب بجلاء المستعمر من بلادهم مما أفزع الإنجليز وجعلهم يبحثون عن طريق يقاومون به تلك الحركات الجهادية التي تثار ضدهم من قبل المسلمين.
• اقتنعت أخيراً بأنه لا يؤثر في المسلمين وفي اتجاههم مثل ما يؤثر قيام رجل منهم باسم منصب ديني رفيع ويجمع حوله المسلمين ويخدم سياسة الإنجليز ويؤمنهم من جهة المسلمين، وعائلاتهم.
• في شخص ميرزا غلام أحمد القادياني وجد الإنجليز ضالتهم فاتخذوه وكيلاً لهم يعمل لمصلحتهم بين المسلمين.

أسباب قيام القاديانية:
1. طبيعة البيئة الهندية التي يخيم عليها الجهل فهي من قديم الزمان موطن الأديان الوثنية وبيئة المتنبئين والمتألهين.
2. احتضان الإنجليز لتلك الدعوة ودفع الناس إلى اعتناقها.
3. شخصية القادياني الشاذة بحبه للشهرة وطموحه لتولي الزعامة وغير ذلك من شذوذاته.
4. تقصير المسلمين في واجب الدعوة إلى الله.

أهداف قيام القاديانية:
1. خدمة الأهداف الاستعمارية.
2. رد المسلمين عن دينهم أو توهين العقيدة في نفوسهم.
3. حمل المسلمين على التعلق بالإنجليز والسير في ركابهم.
4. تفكيك روابط الأخوة بين المسلمين وتحطيم الولاء والبراء.
5. إلغاء فريضة الجهاد التي كادت أن تطيح بالإنجليز.

نبذة عن حياة غلام أحمد القادياني
• غلام أحمد بن غلام مرتضى فارسي الأصل رحل آباؤه إلى منطقة البنجاب من أرض الهند وبنوا بها قرية سموها إسلام بور وتعرف الآن بقاديان ويزعم أنه مغولي.
• ولد غلام أحمد عام 1256هـ.
• كان بعض أساتذته حشاشين وأفيونيين كما ذكر ابنه وخليفته أحمد في خطابه المنشور في جريدة قاديانية (الفضل) 5 فبراير 1929م.
• درس الكتب البدائية في الإنجليزية في سيالكوت كما ذكر ابنه بشير أحمد.
• في أثناء قيامه في سيالكوت فتحت مدرسة ليلية إنجليزية لموظفي الحكومة وعين الطبيب أمير شاه مدرساً في هذه المدرسة وبدأ يدرس الإنجليزية في هذه المدرسة وقرأ كتاباً أو كتابين.
• بدأ حياته في التقشف والزهادة وعندما تبوأ الزعامة اتسع له العيش وأغدقت عليه الأموال أصبح يعيش هو وأهله في بذخ وطيش ونعيم.

شخصية القادياني وأخلاقه
1. لم تكن شخصية القادياني تؤهله لقيادة أقل الجماعات الدينية ولا رعاية نفسه لما كان عليه من بذاءة اللسان وسوء الأخلاق إلى جانب البلادة والجبن اللذين كان يتصف بهما .
2. من جبنه أنه لم يدخل المنازلات والمصارعات كعادة أبناء الشرفاء آنذاك ولم يتعلم الفنون العسكرية مع أن الناس كانوا يعدون هذه الأشياء من لوازم الشرف والشجاعة.
3. سفاهته وغباؤه يظهر في أمور عديدة منها جهله بأبسط الأمور الحياتية التي يعرفها الأطفال بالتعود والمران كالتمييز بين يمين الحذاء من شمالها وكاستخدام الساعة ونحو ذلك.
4. من سفاهته ما ذكره ابن الغلام: أخبرتني أمي أن حضرته حدثها مرة أنه حين طفولته قال له بعض الأطفال هات لنا السُّكَّر من البيت، فجئت إلى البيت، وبدون أن أسأل أي واحد أخذت ما ظننته سكراً، وفي الطريق بدأت آكله فلما وصل هذا الشئ إلى الحلقوم اختنقت، وأوذيت إيذاءاً شديداً، وعرفت أن ما كنت أفهمه سكراً كان ملحاً.
5. أمراضه فكانت كثيرة جداً منها
• يده اليمنى كانت مكسورة إلى آخر عمره وكانت ضعيفة لا يستطيع أن يرفع بها إناء الماء.
• أصيب بمرض الدق.
• أصيب بمرض السل.
• أصيب بمرض البول.
• أصيب بمرض دوران الرأس.
• أصيب بمرض عصبي.
• كان سيء الذاكرة.
• كانت عيناه ضعيفتين مريضتين .
• كان مصاباً بالمراق نوع من الماليخوليا.
• كان مصاباً بدوران الرأس وقلة النوم.
• أصيب بمرض سوء الهضم.
• أصيب بمرض ضعف القلب .
• أصيب بمرض الإسهال.
• أصيب بهستريا بعد موت ابنه بشير الأول.
6. كان سيِّء الخلق ويظهر ذلك من خلال كثير من عباراته البذيئة المقذعة التي كان يرمي بها مخالفيه ومن تلك الألفاظ
• قوله: لا يوجد في الدنيا شيء أنجس من الخنزير ولكن العلماء الذين يخالفونني هم أنجس من الخنزير أيها العلماء يا آكلي الجيفة وأيتها الأرواح النجسة.
• قوله وهو يشتم مخالفيه: بعضهم كالكلاب، وبعضهم كالذئاب، وبعضهم كالخنازير.
• قوله: بل تكلموا كالنساء متسترين.
• يقول: أنتم رجال أم مخنثون أيها الجاهلون.

دعاوى القادياني الباطلة
• تدرَّج في دعوته بدأ دعوته محامياً للإسلام راداً على النصارى والهندوس وانتهت به الحال إلى أن ادعى النبوة والرسالة بل ادعى أنه هو الله تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً .
• اضطربت أقواله وادعاءاته أيما اضطراب فادعى أنه مجدد ومحدث ومهدي وادعى أنه عيسى بن مريم وأنه ظل محمد صلى الله عليه وسلم بل ادعى أنه خير منه وادعى أنه آدم، وإبراهيم، وأخيراً ظهر برؤيا رأى نفسه فيها كأنه الله عز وجل فأعاد خلق السماء والأرض، ثم خلق آدم.

نهاية القادياني
1. عندما ادعى تلك الدعاوى قام عليه ثناء الله الأمْرِتْسَرِي في القارة الهندية فجرى بينه وبين الغلام القادياني عدة مناظرات ومناقشات وطلب القادياني أن يكون بينهما مباهلة.
2. كتب المتنبئ الدجال في 5 إبريل1907م يستفتح ويدعو الله أن يقبض الكاذب في حياة صاحبه ويسلط عليه مثل داء الطاعون يكون فيه حتفه.
3. بعد ثلاثة عشر شهراً وعشرة أيام بالضبط جاءه قضاء الله وقدره بصورة بشعة بنفس الصورة وبنفس المرض الذي نص عليه هو بالكوليرا.
4. ابنه بشير أحمد يقول: أخبرتني أمي أن حضرته أي الغلام احتاج إلى بيت الخلاء بعد الطعام مباشرة ثم نام قليلاً وبعد ذلك احتاج إلى بيت الخلاء فذهب مرة أو مرتين بدون أن يشعرني ثم أيقظني فرأيت أنه ضعف جداً وما استطاع الذهاب إلى سريره فلذا جلس على سريري أنا فبدأت أمسِّجُهُ وأمسِّحُه وبعد قليل أحس بالحاجة مرة أخرى ولكن الآن ما استطاع الذهاب إلى بيت الخلاء فلذا قضاها عند السرير، واضطجع قليلاً بعد القضاء ولكن الضعف بلغ منتهاه فجاءته الحاجة مرة أخرى فقضاها ثم جاءه القيء وبعدما فرغ من القيء خر على ظهره واصطدم رأسه بخشب السرير وتغيرت حالته.
5. نشرت الجرائد الهندية آنذاك أن غلام أحمد المتنبي القادياني لما ابتلي بالكوليرا كانت النجاسة تخرج من فمه قبل الموت، ومات وكان جالساً في بيت الخلاء لقضاء الحاجة.

عقائد القاديانية
1. يعتقدون بأن الله يصوم ويصلي، وينام، ويصحو، ويكتب، ويوقع، ويصيب، ويخطئ، ويجامع، ويُشَبَّه، ويُجَسَّم.
2. لا يؤمنون بعقيدة ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم ولهذا قالوا بنبوة دجالهم كما ادعى النبوة مجموعة من أتباعهم.
3. يعتقدون أن غلام أحمد أفضل من جميع الأنبياء والمرسلين بما فيهم محمد صلى الله عليه وسلم.
4. يعتقدون أن جبريل عليه السلام ينزل على غلام أحمد وغلام أحمد يوحى إليه.
5. يعتقدون أنهم أصحاب دين مستقل وشريعة مستقلة ورفقاء غلام كالصحابة.
6. يرون أن قرية قاديان التي ولد فيها دجَّالهم أفضل من مكة المكرمة والمدينة النبوية ويرون أن أرضها أرض حرم وفيها شعائر الله وتنزل منها أنوار الله وبركاته وفيها قطعة من الجنة.
7. يعتقدون أن الحج المفروض هو الحضور في المؤتمر السنوي في القاديان.
8. يرون أن الوقت لم يعد وقت جهاد بالسيف بل جهاد باللسان فقط مع التركيز على عدم جواز قتال الدولة البريطانية بالذات.
9. الولاء والوفاء للاستعمار البريطاني بل إنه من شروط البيعة عندهم ويرون أنه نصف دينهم وركنه الأكبر.
10. يكفرون من لم يؤمن بغلام أحمد ويرون خلوده في النار.
11. لا يجوزون الصلاة خلف المسلمين إلا إذا اقتضت المصلحة فيجوز للقادياني أن يصلي خلف المسلم ثم يعيدها مرة أخرى.
12. يعتقدون بأن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن.
13. ينهون عن مشاركة المسلمين في حفلات الزواج وعن الصلاة على جنائز المسلمين وعن الاستغفار لهم.

مواطن انتشار القاديانية
ينتشرون في الهند والباكستان وقليل منهم في فلسطين المحتلة والعالم العربي ولهم مراكز في أمريكا وأوربا، وأفريقيا، كما أن لهم مراكز متعددة منها مراكز في الكويت، والبحرين، ومسقط، ومصر، ودبي، والشارقة والأردن، وسوريا.
ومركزهم الرئيس في باكستان في منطقة سموها الربوة، كذلك لهم معابد في ألمانيا في مدينة فرانكفورت.

القاديانية بعد هلاك مؤسسها
1. بعد هلاك دجال القاديانية خلفه في دجله وكذبه عدد من أتباعه منهم نور الدين الخليفة الأول للقاديانية وكان دجالاً طماعاً وحريصاً على أن يحصل على العزّ والجاه فمنذ نشأته الأولى كان يريد أن يبرز شخصيته.
2. بايعه القاديانيون خليفة لنبيهم لأجل روابطه المتينة مع أسرة غلام أحمد ولما عرفوا من احترام متنبئهم له وخاصة بعد ما وافقت الحكومة المستعمرة على وضع تاج الخلافة على رأسه وما كان لأحد بعد ذلك أن ينحرف عن التسليم به خليفة.
3. الاستعمار ما وافق على خلافته إلا بعد أن جرَّب ولاءه وإخلاصه وخدمته له وخيانته للمسلمين فتمكن من عرش القاديانية وسمى نفسه مثيل أبي بكر الصديق قبل موته أصيب بأمراض ومصائب عديدة.
4. من رجالات القاديانية محمد علي أمير القاديانية اللاهورية ومحمود أحمد الخليفة الثاني بعد وفاة نور الدين ومنهم محمد صادق مفتي القاديانية وعبد الكريم إمام الصلاة لغلام أحمد القادياني.
5. جلّ هذه الشخصيات ابتلي بأمراض ومصائب متنوعة في الأنفس والأهل والجاه.

فرق القاديانية
1. فرقة يتزعمها الميرزا بشير الدين محمود بن المتنبيْ الكذاب وتسمى بالقاديانية أو الأحمدية.
2. الطائفة الأخرى يتزعمها محمد علي اللاهوري وتسمى اللاهورية أو الأحمدية.
وكلا الطائفتين تتبع المتنبيْ الكذاب وتأخذ بأقواله وتقدس كتبه وإن كانت الأولى تعلن نبوته صراحة أما الأخرى فتقول بأنه المسيح الموعود ومجدد القرن الرابع عشر الهجري ولا تصرح بنبوته.

أعمال القاديانية ونشاطاتها الدعوية
يستخدمون في دعوتهم منشورات تتضمن أفكاراً ثلاثة:
1. أن مؤسس الدعوة غلام أحمد يشبه المسيح في دعوته.
2. أنه لا فرق بين الأديان السماوية إلا بالأفكار التي زرعها متعصبوا هذه الأديان.
3. أن القاديانية تدعو للسلم، والتعارف بين الشعوب، وتنبذ الحرب والعنف بكل صوره وأشكاله.
avatar
Invité
Invité


Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Invité le Mer 1 Juil - 15:10

قال الإمام الألباني رحمه الله في كتابه ( العقيدة الطحاوية : شرح وتعليق )( طبعة المعارف ) ص (21-23) الفقرة (31) : وقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أمته نصحا لهم وتحذيرا في أحاديث كثيرة أنه سيكون بعده دجالون كثيرون ، وقال في بعضها : (( كلهم يزعم أنه نبي ، وأنا خاتم النبيين ، لا نبي بعدي )) رواه مسلم وغيره ( الأحاديث الصحيحة 1683) .


ومن هؤلاء الدجالين (( ميرزا غلام أحمد القادياني )) الذي ادعى النبوة وله أتباع منتشرون في الهند وألمانيا وإنكلترا وأمريكا ولهم فيها مساجد ، يضلون بها المسلمين ، وكان منهم في سوريا أفراد ، استأصل الله شأفتهم وقطع دابرهم ، ولهم عقائد كثيرة ، غير اعتقادهم بقاء النبوة بعده - صلى الله عليه وسلم - .


وسلفهم فيه ابن عربي الصوفي ولهم في ذلك رسالة جمعوا فيها أقواله في تأييد اعتقادهم المذكور . لم يستطع المشايخ الرد عليها ؛ لأنها مما قاله ابن عربي ! مع جزمهم بتكفيرهم ، ولا مجال لذكر شيء من عقائدهم الآن ، وهم بلا شك ممن عناهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح عنه : (( يكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم ، لا يضلونكم ولا يفتنونكم )) رواه المؤلف في (( مشكل الآثار )) (4/104) . وهو عند الإمام مسلم (1/9) .



وإن من أبرز علاماتهم أنهم حين يبدأون بالتحدث عن دعوتهم إنما يبتدئون قبل كل شيء بإثبات موت عيسى - عليه الصلاة والسلام - ، فإذا تمكنوا من ذلك بزعمهم انتقلوا إلى مرحلة ثانية وهي ذكر الأحاديث الواردة بنزول عيسى - عليه الصلاة والسلام - ويتظاهرون بالإيمان بها ، ثم سرعان ما يتأولونها ، ما دام أنهم أثبتوا بزعمهم موته ، بأن المقصود نزول مثيل عيسى ! وأنه هو غلام أحمد القادياني ! ولهم من مثل هذا التأويل الشيء الكثير والكثير جدا ، مما جعلنا نقطع بأنهم طائفة من الباطنية الملحدة . وسيأتي الإشارة إلى بعض عقائدهم الضالة قريبا - إن شاء الله تعالى - . انتهى .




وقال ص (23-24) الفقرة (32) : أقول : ومن ضلالات القاديانية إنكارهم لـ( الجن ) كخلق غير الإنس ويتأولون كل الآيات والأحاديث المصرحة بوجودهم ومباينتهم للإنس في الخلق ، بما يعود إلى أنهم الإنس أنفسهم أو طائفة منهم حتى إبليس نفسه يقولون : إنه إنسي شرير ! فما أضلهم ! . انتهى .



وقال ص (79) الفقرة (72) - عند قول المصنف : ( ولا ندعو عليهم ، ولا ننزع يدا من طاعتهم ، ونرى طاعتهم من طاعة الله – عز وجل – فريضة ) : ومن الواضح أن ذلك خاص بالمسلمين منهم لقوله تعالى : ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) [النساء : 59] وأما الكفار المستعمرون فلا طاعة لهم ، بل يجب الاستعداد التام - مادة ومعنى - لطردهم وتطهير البلاد من رجسهم . وأما تأويل قوله تعالى : ( منكم ) أي فيكم ! فبدعة قاديانية ودسيسة إنكليزية ؛ ليضلوا المسلمين ، ويحملوهم على الطاعة للكفار المستعمرين ، طهر الله بلاد المسلمين منهم أجمعين . انتهى .



وقال في ( التوسل : أنواعه وأحكامه ) ( طبعة المكتب الإسلامي ) ص (127) : بعد ذكر الحديث الذي فيه ( ولولا محمد ما خلقتك ) : ومثله ما اشتهر على ألسنة الناس : (( لولاك لولاك ما خلقت الأفلاك )) فإنه موضوع كما قال الصنعاني ووافقه الشوكاني في (( الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة )) (ص116) . ومن الطرائف أن المتنبي ميرزا غلام أحمد القادياني سرق هذا الحديث الموضوع فادعى أن الله خاطبه بقوله : (( لولاك لما خلقت الأفلاك )) !! وهذا شيء يعترف به أتباعه القاديانيون هنا في دمشق وغيرها ؛ لوروده في كتاب متنبئهم (( حقيقة الوحي )) ( ص99) . انتهى .



وقال في مقدمته لـ ( مختصر العلو ) ص (32) – بعد أن نقل من كتاب ( إيثار الحق على الخلق ) لليماني – رحمه الله - بيان قبح التأويل - : ونحوهم طائفة القاديانية اليوم الذين أنكروا بطريق التأويل كثيرا من الحقائق الشرعية المجمع عليها بين الأمة كقولهم ببقاء النبوة بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - متأسين في ذلك بنبيهم ميرزا غلام أحمد ، ومن قبله ابن عربي في (( الفتوحات المكية )) ، وتأولوا قوله تعالى : (( ولكن رسول الله وخاتم النبيين )) بأن المعنى زينة النبيين وليس آخرهم ! وقوله - صلى الله عليه وسلم - : (( لا نبي بعدي )) بقولهم : أي معي ! وأنكروا وجود الجن مع تردد ذكرهم في القرآن الكريم . فضلا عن السنة وتنوع صفاتهم فيهما ، وزعموا أنهم طائفة من البشر ! إلى غير ذلك من ضلالاتهم ، وكلها من بركات التأويل الذي أخذ به الخلف في آية الاستواء وغيرها من آيات الصفات . انتهى .



وقال – بعد أن رد على الغزالي المعاصر !! - في ( سلسلة الأحاديث الصحيحة – المعارف ) (4/42-43) تحت حديث رقم (1529) وهو ( لتملأن الأرض جورا و ظلما ، فإذا ملئت جورا و ظلما ، بعث الله رجلا مني ، اسمه اسمي ، فيملؤها قسطا و عدلا ، كما ملئت جورا و ظلما )

واعلم يا أخي المسلم أن كثير من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب في هذا الموضوع ، فمنهم من استقر في نفسه أن دولة الإسلام لن تقوم إلا بخروج المهدي ! وهذه خرافة وضلالة ألقاها الشيطان في قلوب كثير من العامة ، وبخاصة الصوفية منهم ، وليس في شيء من أحاديث المهدي ما يشعر بذلك مطلقا ، بل هي كلها لا تخرج عن أن النبي - صلى الله عليه وسلم - بشر المسلمين برجل من أهل بيته ، ووصفه بصفات بارزة أهمها أنه يحكم بالإسلام وينشر العدل بين الأنام ، فهو في الحقيقة من المجددين الذين يبعثهم الله في رأس كل مائة سنة كما صح عنه - صلى الله عليه وسلم - ، فكما أن ذلك لا يستلزم ترك السعي وراء طلب العلم و العمل به لتجديد الدين ، فكذلك خروج المهدي لا يستلزم التواكل عليه وترك الاستعداد والعمل لإقامة حكم الله في الأرض ، بل العكس هو الصواب ، فإن المهدي لن يكون أعظم سعيا من نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي ظل ثلاثا وعشرين عاما وهو يعمل لتوطيد دعائم الإسلام ، وإقامة دولته فماذا عسى أن يفعل المهدي لو خرج اليوم فوجد المسلمين شيعا وأحزابا ، وعلماءهم - إلا القليل منهم - اتخذهم الناس رؤوسا ! لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحد كلمتهم و يجمعهم في صف واحد ، وتحت راية واحدة ، وهذا بلا شك يحتاج إلى زمن مديد الله أعلم به ، فالشرع والعقل معا يقتضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين ، حتى إذا خرج المهدي ، لم يكن بحاجة إلا أن يقودهم إلى النصر ، وإن لم يخرج فقد قاموا هم بواجبهم ، والله يقول : ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله ) .
avatar
Invité
Invité


Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Halim le Sam 26 Mar - 20:22

Le slogan de la communauté Ahmediya est " amour pour tous, haine pour personne "
on y ira tous au paradis , le  dajal soufi mirza ghulam 
tout les fondateurs des groupe égarés étaient des soufis
le soufisme c'est la graine de la déviation
avatar
Halim
Très bon poster
Très bon poster

Points cumulés : 4282
Merci : 26
Masculin

Revenir en haut Aller en bas

default Re: Qadianisme, ahmedisme

Message par Contenu sponsorisé


Contenu sponsorisé


Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum