Meilleurs posteurs
Halim (1123)
1123 Messages - 31%
Hanna (483)
483 Messages - 13%
Citizenkan (451)
451 Messages - 12%
Admin (339)
339 Messages - 9%
Abou Bilal (286)
286 Messages - 8%
233 Messages - 6%
Petero (221)
221 Messages - 6%
Stitten32 (190)
190 Messages - 5%
Oumzeineb (183)
183 Messages - 5%
Safwan (168)
168 Messages - 5%
Sondage
Petites annonces

    Pas d'annonces disponibles.


    Partagez
    Voir le sujet précédentAller en basVoir le sujet suivant
    avatar
    Invité
    Invité

    default L'Islam dans les îles Canaries

    le Jeu 12 Mar - 9:05
    Depuis l'ouverture du premier lieu de culte il y a 35 ans, le nombre de musulmans est passé de cette période à aujourd'hui, de quelques dizaines de musulmans à environ 67 000 !
    Ce fut Khaled ibn Abd el Aziz al-Saoud (roi d'Arabie Saoudite pendant 7 ans), qui fut à l'origine du premier masjid.

    مسجد الملك خالد في جزر الكناري في إسبانيا

    تعريف: أنشئ مسجد الملك خالد بمدينة لاس بالماس بجزر الكناري في إسبانيا ، وهو اليوم المقر الرئيسي لرابطة الجالية الإسلامية بجزر الكناري ، ومقر الفيدرالية الإسلامية بكنارياس وكذلك مقر المجلس الثقافي الإسلامي للأئمة والمساجد بالجزر. وهو أول مسجد أقيم بكنارياس بفضل تبرعات من المغفور له الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.
    نشأة وتطور: الإسلام في جزر الكناري الإسبانية كان قبل 1980 عبارة عن إسلام في صدور الرجال داخل البيوت. هذه الجزر السبع الموجودة في المحيط الأطلسي قرابة الساحل المغربي لم يكن فيها أي مسجد منذ أن دخلها الإسبان والمهاجرون المسلمون لاحقًا . وفي سنة 1980 جاء القنصل السعودي محمد بشير الكردي إلى الجزيرة وأراد أن يصلي الجمعة مع المسلمين الذين التقى بهم ولكنهم أخبروه بعدم وجود مسجد لهذا الغرض. كتب القنصل إلى ديوان الملك خالد يخبره بأن في جزر الكناري جالية مسلمة لا تجد مكانًا للصلاة. فما كان من الملك خالد رحمه الله إلا أن تبرع بمائة ألف دولار من حسابه الشخصي لإنشاء مسجد في الجزيرة.
    أوكلت المهمة إلى المهندس هشام صقر الذي قام عام 1980 بشراء مبنى من دورين في منطقة راقية هي الغاردن سيتي في جزيرة لاس بالماس . وأقيمت صلاة الجمعة فيه بعد عدة أسابيع سنة 1980 بوجود ثلاثة أشخاص فقط.
    وبعد أكثر من ثلاث سنوات، وصل أول إمام للمسجد سنة 1984 الشيخ محمد كمال ، مبتعث من قبل وزارة الأوقاف السعودية، وظلّ إمامًا لغاية 1995.
    تدريجيًا ازداد عدد المسلمين في لاس بالماس والجزر الأخرى، وانتشر خبر وجود مسجد الملك خالد الذي بدأ يستقطب المسلمين الذين أصبح لديهم مكان يجمعهم. ومسجد الملك خالد هو أول مسجد أنشئ في هذه البلاد وهو أول مسجد سجل في وزارة العدل في إسبانيا وكان له دور في تحفيز الحكومة الإسبانية على الاعتراف بالإسلام كدين رسمي في إسبانيا سنة 1989.
    ومسجد الملك خالد هو المعترف به في وزارة العدل رسميًا من قبل الحكومة الإسبانية حتى الآن وكذلك كافة المعاملات الصادرة عنه من عقود زواج وطلاق إلى آخره. تلك الفترة كانت مهمة وكانت بداية الإسلام في جزر الكناري وصولا إلى عام 1995.
    مشاكل المسجد ومأساته مع بلدية لاس بالماس :
    سنة 1989 طلبت الحكومة المحلية في لاس بالماس من القيمين على مسجد الملك خالد بأن يخلوا المكان الذي سيتم هدم جزء كبير منه لبناء طريق جديد يربط بين أحياء المدينة التي بدأت بالتوسع. وبعد مباحثات بين القيمين على المسجد وممثلين عن الحكومة تم بيع أرض المسجد وما عليه من بنيان بمبلغ أربعين مليون بيسيته وذلك عام 1990 كما تم الاتفاق على حصول الجالية المسلمة على قطعة أرض بديلة قريبة من مكان المسجد الأساسي. ولكن تطبيق الوعد لم يكن بالسرعة المرجوة. لذلك تم شراء شقة في مبنى سكني، وهي المكان الحالي لمسجد الملك خالد ، سنة 1991 بالمبلغ الذي دفعته الحكومة المحلية كتعويض.
    ومنذ ذلك الحين والمباحثات مستمرة بين القيمين على المسجد وبلدية لاس بالماس للحصول على قطعة الأرض الموعودة لبناء مسجد ومركز إسلامي ثقافي كبير يفتخر به مسلمو لاس بالماس . وعدت البلدية بإعطاء أرض لبناء المسجد في منطقة جديدة مطلة على المدينة ولكن هذه المنطقة كانت صحراء ولم تقم البلدية بعد بشق الطرقات وتمديد المتطلبات السكنية. فانتظرت لجنة مجلس الملك خالد حوالي التسع سنوات حتى انتهت البلدية من تأهيل المنطقة وبدأت المباني بالظهور. وبالفعل تم تخصيص قطة الأرض لبناء المسجد الجديد، ولكن جرت أحداث 11 سبتمبر 2001 فرفض رئيس البلدية آنذاك توقيع العقد مع اللجنة وتسليمهم قطعة الأرض. فرفعت اللجنة دعوة قضائية ضد بلدية لاس بالماس أمام القضاء الإسباني وجاء الحكم لصالح الجالية الإسلامية وتم إجبار البلدية بتسليم قطعة أرض أخرى في مكان آخر لبناء المسجد.
    وبالفعل حددت البلدية قطعة أرض مساحتها 3500 متر في حي آخر في الجزء الأعلى من المدينة واللجنة تنتظر حتى اليوم توقيع العقد رسميًا والانتهاء من جميع المعاملات الخاصة بهذه القطعة.
    حسب قانون التنظيم المدني الإسباني، يمكن البناء على قطعة أرض مساحتها 3500 متر طابق تحت الأرض وثلاثة طوابق فوق الأرض وذلك على مساحة أربعين بالمائة من قطعة الأرض، أي حوالي 1400 متر كل طابق. ووفق المخطط المعتمد من قبل اللجنة، سيكون الطابق الأول بالكامل مسجدًا ، وفي الطابقين العلويين يوجد مرافق خدمات أخرى ومكتبة إسلامية وقاعات لخدمة المسلمين. أما الطابق الأرضي يكون فيه موقف للسيارات يعود ريعه للمسجد ومستودعات. وقد تمّ إعداد رسومات مبدئية للمركز الإسلامي الجديد الذي من المفترض أن يظهر بشكل لائق للمسلمين ويغطي كافة احتياجاتهم. مدة الإنشاء المتوقعة للمبنى الجديد حوالي ثلاث سنوات .
    واقع مسجد الملك خالد اليوم:
    في تسعينيات القرن الماضي، كان عدد المسلمين في جزر الكناري لا يزال قليلًا ، بدليل أنه في تراويح أول رمضان كان يصلي فيه حوالي 30 مسلما فقط. الآن يمتلئ هذا المسجد على آخره في صلاة التراويح وحتى إن الناس يصلون في الشارع أحيانًا .
    ففي السنوات الأخيرة وبفضل الهجرة بأعداد كبيرة من المغرب ومن موريتانيا ودول أفريقية أخرى ازداد عدد المسلمين حتى بلغ 60 ألف شخص. وهنالك 4 جزر يوجد فيها تجمعات للمسلمين وأصبح اليوم يوجد فيها 30 مسجدًا ومصلى، ولكن كل هذه المساجد هي بإشراف مسجد الملك خالد الذي بقي المسجد الوحيد في جزيرة غران كاناريا وحيث يقطن حوالي 25 ألف مسلم. هذا الإشراف على المساجد ليس إلا إشراف معنوي وتوجيهي ويتضمن إلقاء محاضرات ودروس وتنشيط الأئمة والعمل على إجراء دورات لأئمة المساجد، خاصة أن جميع المساجد يعانون من الحالة المادية الضعيفة جدًا ، وتحتاج إلى الكثير من يد العون والمساعدة والدعم لتستطيع هذه المساجد أو المصليات الصغيرة في هذه الجزر أن تؤدي دورها كما ينبغي وبما يليق بمكانة الإسلام.
    ولا تمثل حالة مسجد الملك خالد من ناحية المكان ومن ناحية المستوى المادي أهميته.
    فمسجد الملك خالد هو مقرّ للجالية الإسلامية في كافة الجزر وهو بالتالي يمثل الكثير للمسلمين ولابنائهم وله نشاط ديني ، وتعليمي ، وثقافي، واقتصادي واجتماعي. ومن أهم أدوار المركز حلّ مشاكل المسلمين حتى في بعض الأحيان عندما ترفع القضايا أمام المحاكم في لاس بالماس ويكون فيها أحد الأطراف أو الطرفين مسلمين يضطر القاضي إلى أن يرجعهم إلى المسجد للفصل في الأمر وفق أحكام الشريعة.
    المسجد لا يوجد فيه إلا ساحة صلاة ومكتبة داخل مكتب، لكنه يقدم دروس لما يقرب من 150 تلميذا من أبناء المسلمين، أولاد صغار من سن الخامسة إلى سن العشرين، يأتون السبت والأحد للدراسة. فتتحول ساحة الصلاة إلى ساحة دراسية مما يؤثر سلبًا على حالة المسجد من ناحية النظافة لأنهم أولاد صغار.
    الإسلام في جزر الكناري له مكانة عظيمة في نفوس الناس، وتربط القيمون على المسجد والجالية روابط وثيقة واحترام متبادل بجميع المسؤولين في هذه البلاد وجميع شرائح المجتمع المدني والمنظمات المدنية. مثال على ذلك، أن كلية اللاهوت في لاس بالماس التي تخرج القساوسة تدعو إمام مسجد الملك خالد كل سنة في حفل التخرج لإلقاء محاضرة تشرح العقيدة الإسلامية، ويدور نقاش حول الأمور التي تتعارض ما بين العقيدة الإسلامية والمسيحية بكل صراحة. ويزور مسجد الملك خالد العديد من الوفود الرسمية من البلدية، ومن الحكومة، ومن الجامعة، ومن الهيئات المدنية. يتأثرون بوضع المسجد الحالي وهم يعرفون أن هنالك ملامة كبيرة عليهم أولا بسبب المماطلة واللعبة السياسية بين الأحزاب لإعطاء الأرض للمسجد التي يجري التفاوض عليها منذ 22 سنة. في الوقت نفسه، هنالك تقصير من الجالية المسلمة التي تضم رجال أعمال ميسورين وعمالا يعملون في مرافق حيوية متنوعة وبأجور معقولة، لكن لا أحد يريد التضحية والتبرع بماله كما فعل الملك خالد منذ 30 عاما لتحسين وضع المسجد.
    لو رجعنا بالتاريخ قبل إنشاء هذا المسجد، نجد أن المسلمين الذين وصلوا إلى لاس بالماس من مهجرين من فلسطين المحتلة على إثر النكبة سنة 1948 وما بعدها، خسر العديد من الأسر المسلمة أولادها الذين لا علاقة لهم بالإسلام اليوم بعد أن تنصروا وتخلوا عن دين أجدادهم. ويمارس مسجد الملك خالد دورًا خطيرًا بأنه يحفظ على المسلمين دينهم، وبأنه ينشئ أجيال المسلمين على العقيدة.
    ولا يتردد المسجد والقيمون عليه بالقيام بدور اجتماعي مع المهاجرين غير الشرعيين الذين يدخلون إلى هذه الجزر المفتوحة السواحل والحدود على المحيط وعلى أفريقيا الغربية. يصل كل يوم إلى هذه الجزر 40 أو 50 شابا من المغرب ، وموريتانيا ، ومالي ، والسنغال ، كل هؤلاء يأتون في وضع مادي صعب فيقوم المسجد بإطعامهم وخاصة في رمضان حيث يتحول بعد الصلاة إلى ساحة للطعام ، تفرش فيها الموائد لإطعام ما يزيد عن 250 شخصًا يوميًا .
    كما يجذب مسجد الملك خالد أبناء البلد نفسها من الإسبان الكناريين الذين يعتنقون الإسلام وهنالك حوالي 60 شخصا يشهرون إسلامهم سنويًا .
    نشاطات مسجد الملك خالد : يقدم مسجد الملك خالد خدمات تعليمية عديدة لأبناء الجالية في جزر الكناري مثل: المحاضرات ودروس حفظ القرآن والتلاوة وتعليم المواد الشريعة وتدريس العقيدة. ويتم تعليم أبناء المسلمين اللغة العربية خاصة أن هنالك جالية موريتانية ومغربية عالية الثقافة.
    ويزور المسجد مجموعة من العلماء والدعاة من المملكة العربية السعودية لإلقاء محاضرات مثل وفد من جامعة الإمام محمد بن سعود سنة 1996 والذي أقام دورة شرعية لمدة 15 يوما في المسجد لأبناء المسلمين في جزر الكناري كلها. ومحاضرات فضيلة الدكتور سعد البريق الذي زار المسجد أكثر من مرة. وكذلك فضيلة الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي الذي ألقى عددا من المحاضرات. وفضيلة الدكتور الشيخ صالح السدلان الذي دعم المسجد بعد إلقاء المحاضرات فيه وتبرع بشراء مكتب مجاور لتوسعة المسجد.
    المجلس الثقافي الإسلامي للأئمة والمساجد بجزر الكناري : هو أول هيئة رسمية قانونية تم تأسيسها بجزر الكناري في إسبانيا لتوحيد وجمع أئمة كنارياس في إطار من التعاون والتعارف والتكامل. كما أن الرابطة التي ربطت بين جميع مساجد الجزر فوحدت بينها وجمعت بين لجانها الإدارية ، فأثمر ذلك نوعا من التعارف والتعاون والتفاهم والاتفاق حول أهمية هذه الوحدة والتي كانت مفقودة ، وكبرت الآمال وزادت الطموحات إلى ما هو أعظم وأنفع للإسلام والمسلمين في هذه الجزر فتحقق بفضل الله عز وجل أولا ثم بهذه الجهود المخلصة تأسيس ( اتحاد الجمعيات الإسلامية بجزر الكناري ) ( الفيدرالية الإسلامية بكنارياس ) واحدة من الفيدراليات الإسلامية في إسبانيا والمعترف بها من قبل وزارة العدل الإسبانية.
    Voir le sujet précédentRevenir en hautVoir le sujet suivant
    Permission de ce forum:
    Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum